منتدى علمي متميز يهتم بكل ما له علاقة بالسكان والديمغرافيا


    شيخوخة السكان و آثارها

    شاطر

    عمرو قضاض

    عدد المساهمات : 97
    تاريخ التسجيل : 19/04/2013
    العمر : 61
    الموقع : a.kodade@yahoo.com

    شيخوخة السكان و آثارها

    مُساهمة  عمرو قضاض في الخميس أكتوبر 02, 2014 12:00 pm

    منذ ولادته و إلى حين وفاته يمر الإنسان بعدد من الأطوار:  الطفولة’ المراهقة’ الشباب’ الرشد و الشيخوخة. هذه الأطوار أشد ارتباطا بتطور الجسم البشري بحيث أن كل مرحلة من عمر الإنسان التي تمضي لا رجوع بعدها وقال الشاعر: ليت الشباب يعود يوما...فأخبره بما فعل المشيب.
    السكان أيضا يشيخون و هذا يحصل فقط عندما تتصدر فئة الشيوخ هرم الأعمار على حساب الأطفال و الراشدين' و على عكس ما يجري عند الإنسان يمكن للسكان ألا يهرموا بالضرورة ’ بل و قد يزدادوا شبابا بعد هرمهم. شيخوخة السكان هي ظاهرة معقدة ومختلفة تماما عن الشيخوخة التي تصيب الشخص. بإيجاز المقصود بشيخوخة السكان هو تواجد نسبة عالية من الشيوخ في السكان بينما تشبيب السكان يعني ازدياد عدد الشباب في السكان.

    شيخوخة السكان ظاهرة ديمغرافية عرفتها البلدان الصناعية لأول مرة في القرن التاسع العشر بسبب تراجع الخصوبة و من المتوقع أن تعرف البلدان الناشئة مصيرا مماثلا لنفس السبب دون الجزم بالقول بأن شيخوخة السكان ظاهرة عالمية. في المغرب مثلا تشير الدراسات المختصة إلى أن السكان سيعرفون الشيخوخة بعد 2030.

    يترتب عن شيخوخة السكان مجموعة من الآثار الاقتصادية و السياسية و الاجتماعية تمت ملاحظتها في تجارب البلدان الصناعية على الخصوص أهمها:

    أولا’ ينخفض مستوى المعيشة بفعل تزايد أعداد الشيوخ على حساب أعداد القادرين على الشغل و بالتالي يرتفع معدل الارتباط أو معدل الأشخاص الذين ينبغي إعالتهم. و تلجأ البلدان الصناعية إلى استقدام اليد العاملة الأجنبية للزيادة في الإنتاج و الحفاظ و حتى الرفع من مستوى المعيشة.

    ثانيا’ تتطلب شيخوخة السكان عناية خاصة و خدمات اجتماعية و صحية من نوع جديد بكلفة أكبر من كلفة العناية بالأطفال تصل حسب بعض الدراسات إلى الضعف تقريبا.

    ثالثا’ إنتاجية الشيوخ هي أقل بكثير من إنتاجية الشباب حتى و إن كان الشيوخ  أكثر تجربة و حنكة و حتى في حالة تمديد سن التقاعد إلى ما بعد الستين فهذا لا يمكن أن يزيد في العوامل المحفزة للإنتاج الجيد كالقوة العضلية و التكيف السريع مع ظروف العمل و الحماس و الرغبة في التكوين المستمر و غير ذلك من القيم التي يتمتع بها الشباب دون غيرهم.

    رابعا’ يتميز الشيوخ دون سواهم بضعف الادخار خاصة و أنهم يعيشون على ما ادخروه في صغر سنهم من أموال’ هذا إذا لم يكونوا تحت رحمة المجتمع الذي يتكلف بإعالتهم.

    خامسا’ عندما يشيخ السكان يتعرض البلد إلى اضمحلال اقتصادي و سياسي و اجتماعي و ثقافي و هذا يظهر جليا في طرق تسيير المقاولات و الإدارات من طرف الشيوخ الذين يصبحون محافظون إلى أعلى درجة و يعيقون بالتالي تقدم البلاد و العباد.

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة ديسمبر 02, 2016 11:45 pm